معلومات الاتصال

M. Jean-François Furnémont,
رئيس تحرير

الهاتف : +216 71 656 507
البريد الالكتروني: info@mediaregulation.org

عندما أطلق السيّد اللجمي رئيس الهيئة العليا المستقلّة الاتصال السّمعي البصريّ   فكرة إنشاء مركز الموارد والتّكوين عن بُعْد حول التعديل والتعديل الذاتي والتّربية الإعلاميّة والمعلوماتيّة، أعرب مجلس أوروبا عن رغبته في أن يكون إلى جانبه لأن هذه المنصة تمثل وسيلة ناقلة رائعة للمعايير والمبادئ التي يروّج لها مجلس أوروبا في هذه المسألة في جنوب البحر الأبيض المتوسط وخارجه. وقد عاد تنظيم وسائل الإعلام، الذي كثيراً ما يُنظر إليه على أنه موضوع متخصّص، إلى الصدارة في العصر الرقمي.

إنّ دور الهيئات التعديليّة السمعية البصرية فيما يتعلق بالمحتوى الإعلامي الذي تنتجه المنصّات عن بُعد، وأثر المنصّات في العمليات الانتخابية، ومدى الرصد الذي تطبقه المنصّات على إنتاج المحتوى الإعلامي، كلها تمثّل تحديات تواجه عالم الإعلام اليوم، ولا يمكن العثور على إجابات لها إلا من خلال البحوث والحوار بين العالم الأكاديمي والمهنيين في وسائل الإعلام والدّول والجهات التعديليّة، بل ومن خلال القطاع الخاص أيضا. ويهدف مركز الموارد عن بُعد إلى تحقيق هدف طموح يتمثل في حفز النقاش والملاحظات العلميّة من خلال تحسين فرص الحصول على الموارد في هذا الشّأن.

وبالنظر إلى اتّساع ظاهرة المعلومات المضللة والوجود المستمر للمعلومات في حياتنا اليومية، أصبحت التربية الإعلاميّة مسألة ملحة من منظور حقوق الإنسان لأنها أداة لا غنى عنها للمواطنة النشطة والمشاركة الكاملة في المجتمعات المعاصرة.

تدعو توصية لجنة وزراء دول أعضاء مجلس أوروبا حول تأثيرات الأنظمة الخوارزميّة على حقوق الانسان  (2018) 1 بشأن تعددية وسائل الإعلام وشفافية ملكيتها، الدول الأعضاء إلى تطوير مقاربة شاملة للتّربية الإعلاميّة والمعلوماتيّة، وتحدد أيضا التزامات الجهات التعديليّة لوسائل الإعلام والمنظمات الإعلامية فيما يتعلق بالتّربية الإعلاميّة والمعلوماتيّة. ويعتبر مركز الموارد لتعديل وسائل الإعلام أداة رئيسية للنّهوض بهذه المعرفة الضرورية لممارسة الحوار الديمقراطي.

ولذلك، فإنّنا نأمل أن يُمكّن النفاذ إلى الموارد التي يوفرها مركز الموارد لتعديل وسائل الإعلام، وهو أداة إقليمية وعالمية، منظمات تعديل وسائل الإعلام، وهيئات التعديل الذاتي، والجامعيّين والباحثين، والمهنيين في الإعلام، والجمهور الواسع، من إثراء أفكارهم.

أتمنى لكم قراءة جيدة.

باتريك بينينككس PENNINCKX

عاد تعديل وسائل الإعلام، الذي كثيراً ما كان يُنظر إليه على أنه موضوع متخصّص، إلى الصدارة في العصر الرقمي. ويقف التعديل في مفترق طرق العديد من الحقوق والحريات الأساسية: حرية التعبير، الحق في الحصول على معلومة متعددة ومتنوعة، احترام حقوق الآخرين، ولا سيما احترام الخصوصية والمعطيات الشخصية، وحرية المبادرة، وتعزيز التنوع الثقافي، وحماية الطفولة وحماية الجمهور من بعض تقنيات الإشهار التّعسّفيّة، ومكافحة الخطاب الذي يحرّض على الكراهية والتمييز، واحترام المنافسة النزيهة، والتّربية الإعلاميّة والمعلوماتيّة…

ولذلك فمن الضروري أن تكون هناك أداة ذات صبغة/ لأغراض واسعة جداً تتيح للطلاب، والباحثين وموظفي الهيئات التعديليّة لوسائل الإعلام وكذلك أي شخص آخر مهتم بهذه المواضيع، إيجاد المواد التي يمكن أن تغذي تفكيرهم، وتوطّد معارفهم وخبراتهم، وتجعلهم مطّلعين على أحدث التطوّرات.

وفي هذا السياق يندرج مركز الموارد والتّكوين عن بُعْد حول التعديل والتعديل الذاتي والتّربية الإعلاميّة والمعلوماتيّة. إنّه فكرة عزيزة على الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصريّ   التي تتولى رئاسة الشبكة الفرنكوفونيّة لتعديل وسائل الإعلام REFRAM( للفترة 2019/2021)، فكرة تجسّدت للتّوّ، بفضل دعم مجلس أوروبا، بعْد عمل تحضيري طويل ،  في شكل مركز للموارد والتكوين عن بعد ، حيث يمكن للزائر الحصول على أجندة  الأنشطة في الميدان ، و البحث في مكتبة رقمية كبيرة تشمل فرعا مخصصا لمختلف الأطر القانونية المنظّمة للتعديل السمعي البصري ، بل و حتّى  بإمكانه متابعة دورات التكوين على البث الحي ، والحلقات دراسية والمؤتمرات  المنظّمة في إطار الهيئات التعديليّة أو المؤسسات الأكاديمية.

وقد أردنا لهذا المركز أن يكون متعدد اللغات للسماح بالإبحار بالفرنسية والإنجليزية والعربية. وقد نظّم مسؤول التحرير، الموارد المتاحة التي يقوم بنشرها، في شكل موضوعات رئيسية ذات صلة بتعديل وسائل الإعلام، مثل القانون المطبّق، وحوكمة الهيئات التعديليّة، وأنظمة التعديل الذاتي والمشترك، ونظم الترخيص والإبلاغ، وحرية التعبير، والتعددية، وتركيز وسائل الإعلام،

وقضايا خاصة بوسائل الإعلام العموميّة والجمعياتيّة ، والتنوع الثقافي ، ونزاهة العمليات الانتخابية في مواجهة هجمات  المعلومات المضللة ، وحماية الطفل ، وحماية المستهلك ، وخطاب الكراهية ، والتّربية الإعلاميّة ، وتعديل شبكات التواصل الاجتماعي ، ومكافحة المعلومات المضلّلة…

يمتلك المركز، كما ستكتشفون، عرضا غنيا للموارد عن بعد. وهو يقدم نفسه باعتباره منصة فريدة للتعلم والمرجع الفريد، مُتيحا إمكانية التفاعل مع مستعمليه. وسيتضمن المركز مدونة تنتظم في شكل موضوعات تُغذّيها مقالات وآراء الخبراء، وتحليلات السياسات العامة السمعية البصرية، والمبادرات التي اتخذتها الجهات التعديليّة، متطرّقة إلى أحدث الاتجاهات في هذا المجال. وسيؤدي الإبحار الموضوعاتي بعد ذلك إلى موارد هائلة، بما في ذلك التشريعات الوطنية والدولية، والتقارير، والتحليلات، والدراسات، وفقه القضاء، والتقارير، والمواد، والحلقات الدراسية/المحاضرات، ونتيجة الدوريات التي تصدرها السلطات التعديلية النظيرة، والتنبيهات المتعلقة بمستجدّات التعديل، والأحداث القادمة. وستتمكن المنصّة أيضا، وفق نسق تطويرها ونجاحها، من استضافة البث على شبكة الانترنت والبث الإذاعي بشأن المواضيع الراهنة.

لا شك في أن مرحلة الصيانة والاستدامة لهذا المركز ستشكل احدى التحديات التي يواجهها هذا المشروع. ولذلك، فمن الضروري أن يكون مواكبا للتغيرات والتطورات التي تحدث باستمرار في هذا القطاع الديناميكي والمتغير باستمرار، وأن يستمر في الاستفادة من الدعم المالي لشركائنا. مع العلم أن هذه المنصة يجب أن تكون أيضا رائدة من خلال توفير معلومات مُحيّنة عن الملاحظات المهتمّة بتكييف التعديل والتعديل الذاتي مع قطاع متغير باستمرار والاستخدامات المتغيرة دائما.

إنّنا نعول على إسهاماتكم وملاحظاتكم لإثراء المضمون المقترح في إطار هذه المنصّة. ويُمكن للمركز أيضا أن يستضيف أيّة مدونات محتملة متخصصة، على أساس طوعيّ، وسيقوم مسؤول التحرير بتنظيمها وتسليط الضوء عليها.

إبحارا طيّبا

النّوري اللّجمي